لماذا تنام الخيول واقفة؟ وكيف تتحمل سيقانها الرفيعة وزنها الضخم؟

0 31

إن كنت محظوظًا بما يكفي لمشاهدة الخيول لوقتٍ كافٍ، فقد تلاحظ أنها خلال قيلولة منتصف النهار التي تتكرر كثيرًا يوميًا بعيونٍ مغلقة وسيقان منتصبة لا تنثني!

لكل من له معرفة وطيدة بهذه الكائنات المهيبة، تنام الخيول واقفة! هذا صحيح، فعلى الرغم من ضخامة جسمها وثقله بالنسبة لسيقانها الرفيعة الطويلة، لكنها تتمكّن من تحمّل كتلة اللحم تلك لتظل واقفة خلال النوم نهارًا.

هذا السلوك أثار فضول العديد من الناس خاصةً مربي الأحصنة الذين يدرسون سلوك نومهم بالتحديد.

فلماذا ينام الحصان واقفًا؟ وكيف يمكنه فعل ذلك دون أن يسقط؟

كيف تنام الخيول؟

حصان

تنام الأحصنة واقفة، لكن القصة لا تنتهي هنا. هناك نوعان من النوم معروفان على نطاقٍ واسع: نوم الموجة البطيئة SWS ونوم حركة العين السريعة REM أو النوم المتناقض كما يُسمى أحيانًا.

الخيول، مثل العديد من الثدييات الأخرى، تستلقي وتلتف لتنعم بنوم جيد. يتم ملاحظة ذلك بشكل شائع في الليل، عندما يكون الظلام ودرجة الحرارة أكثر برودة. هذا هو نوم REM العميق.

حيث تسترخي عضلات الحصان ويدخل دماغه لراحة تامة. يمكن أن يستمر هذا النوم لمدة 2 إلى 3 ساعات أو حتى بضع دقائق حسب الحصان ومحيطه.

أما بالنسبة لنوم الموجة البطيئة، كما يوحي الاسم، هو عندما تكون موجات الدماغ بطيئة (ومنتظمة). على الرغم من أن الاسم لا يوحي بذلك، إلا أنه في الواقع نوم ضحل، يشبه النعاس لفترة وجيزة.

قد يكون الحصان في غفوة لإكمال حصته من النوم، فالخيول تحتاج إلى حوالي 2 إلى 5 ساعات يوميًا.

لماذا ينام الحصان واقفًا؟

حصان نائم

قبل أي شيء فالخيل حيوان بري يعيش بين حيوانات مفترسة مختلفة. الاستلقاء والنوم، حتى لو كان نوم الموجات البطيئة، لكن من شأنه أن يزيد من خطر الوقوع فريسة للحيوانات المفترسة.

لذلك، فإن أخذ الغفوة بينما يظل الحصان واقفًا تسمح له بالبقاء في حالة دفاعية والهرب عند التعرض لأي خطر محتمل بسرعة.

في القطعان البرية، لا تنام كل الخيول في نفس الوقت. إذ يظل واحد أو اثنان مستيقظين للحراسة ورصد أي حيوانات مفترسة أو علامات خطر أخرى.

في الإسطبل، لا يوجد خطر كبير من الحيوانات آكلة اللحوم، لكن سلوك الخيل مستمر نظرًا لكونه فطري.

كيف تتمكن سيقان الخيل من حمله رغم ثقل وزنه؟

خيول

عندما يُسيطر النعاس على الحواس، تسترخي العضلات عادةً ويُصبح المرء مترنحًا، ويتطلب الوقوف حينها جهدًا كبيرًا ليس فقط في عضلات الساقين،

بل كل عضلات الجسم تقريبًا للحفاظ على التوازن وتجنب السقوط.

ذلك لدى الإنسان، أما الخيول فلديها ميزة تساعدها على النوم بأقل جهد: جهاز البقاء.

جهاز البقاء عبارة عن مجموعة من العضلات والأوتار والأربطة الموجودة في الأرجل الخلفية للحصان والتي تسمح له بالوقوف دون بذل جهد متواصل.

عندما يشعر الخيل بالنعاس ويتحضّر للنوم، يبدأ في جهاز التثبيت عن طريق ثني أحد أرجله، مثل الرجل الخلفية، عند الركبة و “قفلها”.

تحمل الأرجل الثلاثة الأخرى وزن الحصان أثناء غفوته. بعد مرور بعض الوقت، يقوم الحصان بنقل وزنه على رجل أخرى لمنع الإرهاق.

الخيول ليست الوحيدة في مملكة الحيوانات التي لديها فترات نوم قصيرة ووضعية نوم رأسية. بل هم جزء من مجموعة صغيرة من الحيوانات التي يمكنها النوم وقوفًا.

لدى الثدييات الأخرى مثل الزرافات والفيلة والإبل جهاز البقاء الذي يسمح لها بالنوم وقوفًا. كثير من الطيور تنام بشكل مستقيم وعلى ساق واحدة أيضًا.

المثال الأكثر شيوعًا هو طائر الفلامنجو، لكن العديد من الطيور الأخرى تستخدم آلية فريدة للجلوس للنوم على الفروع دون السقوط.

المصدر

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد